Samar Yazbek writes, at the end of her moving Woman in the Crossfire, that “Heroism is an illusion.” Whether or no any human can be called a hero, a number of Syrian writers and artists (and others) have showed tremendous humanity and courage in the last year and a half. Yesterday, Yazbek was recognized for hers by British Poet Laureate Carol Ann Duffy and PEN:

In her acceptance speech at the British Library yesterday, Yazbek acknowledged the great courage of so many: “This honor is dedicated to the martyrs of the Syrian revolution, and to all those women who are working in silence, in particularly difficult circumstances inside Syria, and to those who move among the downpour of bullets and artillery fire, the tanks and the fighter jets, in order to carry on the revolution of the Syrian people toward establishing a free and democratic society.”

According to a news release, the PEN Pinter Prize is awarded annually to a British writer or a writer resident in Britain of outstanding literary merit (this year, Carol Ann Duffy) “who, in the words of Harold Pinter’s Nobel speech, casts an ‘unflinching, unswerving’ gaze upon the world, and shows a ‘fierce intellectual determination … to define the real truth of our lives and our societies.'”  The prize is shared with an international writer of courage selected by the winner (Duffy) and English PEN’s Writers at Risk Committee.

My extended thoughts on Samar’s book are forthcoming this weekend in The Chicago Tribune, but you needn’t wait on me, you can just go buy it.

According to literary agent Yasmina Jraissati, of RAYA agency, her acceptance speech:

مساء الخير

اسمحوا لي، أولاً، أن اتوجه بالشكر الجزيل لكلّ الذين كانوا وراء تكريمي بهذه الجائزة الرفيعة المستوى،
التي لا أعتبر أنها تكرّمني بشكل شخصي، بقدر ما تكرّم كاتبات وكتّاب سوريا، سواء منهم من وقف مع الثورة علناً، أو من وقف معها ضمناً لأسباب تخص شدة القمع والاستبداد.

وهذه الجائزة فرصة أخرى ثمينة لكي يعرف العالم أن في سوريا تاريخاً عريقاً من الثقافة والإبداع، يستحق الالتفات إليه. ولكي يتعرف بشكل أفضل على الأدوار الحيوية التي لعبها، ويلعبها، الكاتب في مواجهة الطغيان، وملاقاة مطامح الشعب السوري في الحرية والكرامة والديمقراطية.

وغني عن القول أيضاً إن هذه الجائزة تكرّم جميع الأشخاص والحكايات الفردية والوقائع الجماعية التي أُتيح لي تسجيلها في كتابي، وشكّلت روح النصّ وشرفه وقيمته الأخلاقية والإنسانية. ويحزنني أنّ قسماً كبيراً من صانعي مادّة الكتاب الجوهرية هم شهداء الآن، وأنا بالتأكيد مدينة لهم أوّلاً بهذا التكريم.

شكري العميق للشاعرة الكبيرة كارول آن دوفي على الثقة التي أولتني إياها، وأسمح لنفسي بالقول إنّ اختيارها كرّم المرأة السورية، ولكنه في الوقت نفسه أحتفى بالجانب التقدمي والكفاحي اليومي من حياة المرأة السورية المعاصرة، حيث تتعرض لكافة أشكال القمع على يد النظام الأسدي المجرم، من اغتصاب وقتل واعتقال وملاحقة وسجن وتعذيب.

ولا يسعني إلا أن أتذكر الراحل الكبير هارولد بنتر، التي تحمل الجائزة اسمه، وتلك الفقرة العميقة من محاضرة نوبل للأدب، للعام 2005: “حين نتطلع في المرآة نخال أن الصورة التي تواجهنا دقيقة. ولكن لو تحرّكنا مللمتراً واحداً، فستتغير الصورة. وإننا فعلياً ننظر في نطاق من الانعكاسات لا نهاية له. ولكنّ على الكاتب في برهة ما، أن يحطم المرآة ـ إذْ أن الحقيقة تشخص إلينا على الجانب الثاني من تلك المرآة”.

When we look into a mirror we think the image that confronts us is accurate. But move a millimetre and the image changes. We are actually looking at a never-ending range of reflections. But sometimes a writer has to smash the mirror – for it is on the other side of that mirror that the truth stares at us.

الشكر الجزيل لمنظمة PEN التي أصبحت ولعقود طويلة خلت، لاغني عنها، ليس من أجل الدفاع عن الكتاب فقط، ولكن من أجل الدفاع عن حرية التعبير وحرية الحوار الديمقراطي بين الثقافات على مستوى العالم.

هذا التكريم مهدى إلى شهداء الثورة السورية، وإلى كل النساء اللواتي يعملن بصمت، وضمن ظروف خاصة وصعبة في سوريا، واللواتي يتنقلن بين زخات الرصاص وقصف المدفعية والدبابات والطائرات، كي تستمر ثورة الشعب السوري من أجل إقامة مجتمع الحرية والديمقراطية.